الخميس، 19 يناير، 2012

يوم للتاريخ !!


يوم للتاريخ !
أخيرا و لأول مرة استطعنا أن نضع أول فرعون مصري في العصر الحديث في قفص الأتهام
لماذا ؟! .. لان شباب مصر قاد شرفاء مصر في ثورة نبيلة نحو هذه اللحظة ...
طابت مصر وطيب الله ثرى هؤلاء الذين دفعوا دمائهم و أرواحهم و طيب نفوس هؤلاء الذين دفعوا عيونهم و أطرافهم ثمناً لهذه اللحظة وطيب جبين كل من سجد و يد كل من فعل ولسان كل من نطق و قلب كل من خفق من أجل الحق و العدل و الحرية .
مصر تقدم اليوم مثالاً قوياً وما أندر المثال ..
حين يهدأ التراب قليلاً رغم كل ذلك يدرك الناس أن كل هذه ليست بأي حال من الأحوال نهاية القصة .
يوم للتاريخ ... ردود فعل واسعة النطاق على حدث بقيت الشكوك تساور الغالبية العظمى من الناس في حدوثه الى أن حدث .. وحتى بعد أن حدث و رأوه رؤيا العين بقيت الصدمة عالقة في الأذهان بينما تسمر الناس على حواف مقاعدهم و فركوا أعينهم – رئيس أكبر دولة عربية في المنطقة حتى شهور قليلة مضت و معه ولداه في القفص رسمياً فعلياً يؤكد الحضور ويرد مضطراً نافيا ما نسب إليه من اتهام .
وهكذا نستطيع أن نبدأ مستقبلنا وكلنا فخر بأننا أبناء هذا الشعب المتحضر  الذي أمسك باللص وقدمه لمحاكمة عادلة حتى يكون عبرة ومثلاُ  لمن يأتي خلفه وكي يعلم العالم كله من كبيره إلى صغيره أننا أمة أبينا إلا الحياة وأبينا إلا الكرامة  و أبينا إلاالعزة والرفعة و رفض الظلم و مع هذا كله أبينا إلا أن نقدم من ظلمنا  و أهلك حرثنا ونسلنا إلى محاكمة عادلة يرضى الله عنها بداية ويرضى عنا الناس وتفند حجج كل متربص بهذا الوطن .

سقط القناع عن وجوه المنافقين ..
كبار الأمس كانوا من الشياطين ...
4 أغسطس 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني مشاركتك وإبداء أرائك في هذه المساحة